جبهة العمل الإسلامي في لبنان تهنئ الجمهورية الإسلامية الإيرانيةقيادة وشعباً بالذكرى ال 42 على انتصار الثورة.

جبهة العمل الإسلامي في لبنان تهنئ الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وشعباً بالذكرى ال 42 على انتصار الثورة.

هنّأت جبهة العمل الإسلامي في لبنان: الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وشعباً بالذكرى ال 42 على انتصار الثورة بقيادة الإمام الخميني الراحل رحمه الله، لافتةً: إلى أنّ  كل تلك السنوات مليئة وزاخرة بالجهد والجهاد والعطاء والتقدم في كافة المجالات العلمية والصناعية والتكنلوجية إضافة إلى صناعة الماء الثقيل (الطاقة النووية) واستخدامه لأغراض سلمية علمية بحته مُوَاكبةً لمتطلبات العصر رغم الحصار الجائر المفروض عليها وكل التهديدات الأمريكية الصهيونية الهادفة إلى ضرب المعنويات وزعزعة الثقة بالنفس.

 

  وأشارت الجبهة: إلى أنّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية  كانت رائدة أيضاً في الدفاع عن القضايا الإنسانية المحقة وعن قضايا المستضعفين في العالم ولا سيما القضية الفلسطينية والعادلة وعن الفلسطينيين المظلومين، وهي لم تكتف بالدعم الدولي فقط، بل كانت داعمة قوية بالعمل أيضاً ومازالت، وهي اليوم تقدّم الغالي والنفيس  في كل المجالات من أجل استعادة وتحرير أرض الإسراء والمعراج  من براثن الصهاينة الغاصبين.

 

  ولفتت الجبهة: إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعمل جاهدة إلى وحدة المسلمين لآنها تعتبر مسألة عقدية وجوهرية في مواجهة كل المخاطر الداخلية والخارجية، وفي مواجهة الفتن والأعاصير التي يعمل الأعداء على إثارتها وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، ولا ننسى تبنيها لنهج وخيار مقاومة الاحتلال ودعمه ومساندة حركات التحرير من كل محتل في المنطقة.