بهية الحريري عرضت مع “اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة” شجون القطاع على ابواب العام الدراسي

أوضاع وشجون قطاع التعليم الخاص على ابواب العام الدراسي الجديد وفي ظل استمرار ازمة تفشي فيروس كورونا ، كانت محور لقاء رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب السيدة بهية الحريري في مجدليون مع وفد من اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان والذي ضم أعضاء الاتحاد ” الأب بطرس عازار ، الشيخ سامي ابو المنى ، الحاج محمد سماحة ، الأستاذ نزار غريب ، الأستاذ وجيه متى ، والأستاذ عباس بلوط ” بحضور مدير مدرسة قدموس – صور الأب جان موسى ، وامين عام الشبكة المدرسية الأستاذ نبيل بواب و”السيدة هبة حنينة والآنسة سارة سنجر” عن ” مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة ” .

جرى خلال اللقاء البحث في التحديات التي تواجه المؤسسات التربوية الخاصة مع قرب بدء العام الدراسي الجديد وما هو التوجه بهذا الخصوص في ظل تداعيات الأزمات التي يمر بها هذا القطاع ولا سيما ازمة كورونا .

وكان حوار ونقاش وتبادل للعديد من الأفكار والمقترحات من قبل اعضاء الوفد مع النائب الحريري حول مختلف الشجون التربوية التي تعني التعليم عموماً او التي تعني التعليم خاص ، حيث جرى الاتفاق على متابعتها على المستويين التربوي والتشريعي.

الأب عازار

واثر اللقاء تحدث امين عام المدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار فقال” تكرمت السيدة بهية الحريري واستقبلتنا مرة جديدة كإتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان لأننا على تواصل معها خاصة في هذه الفترة القاسية التي نحن نمر بها وازمة الكورونا، وكان تبادل للأراء حول مسألة تأثير الكورونا على العام الدراسي ومتى يكون هناك بدء للدراسة وكيفية المساعدة لنستطيع أن ننطلق الى العام الدراسي بكثير من الإرتياح “.

واضاف” الذي نقدره لدى السيدة بهية انها تفتح قلبها للقطاع الخاص حتى يعبر عن المشاكل التي يعانيها والتمنيات التي يتمناها ، وكان التجاوب كبيراً من قبلها خصوصا ان السيدة بهية قالت أنه اذا فُقد التعليم فقدنا ميزة لبنان . ومن هذا المنطلق نحن نشد على يدي السيدة الحريري حتى يكون هناك نهضة للتربية وللإهتمام بالتربية في لبنان خصوصاً مع تشكيل حكومة جديدة “.

وقال” وتحدثنا معها ايضاً في مسألة مشاركة الأهل في تسديد الأقساط المدرسية وفي الإعلان عن العام الدارسي وفي ضرورة ان تساعد الدولة والمؤسسات المانحة الأهل لأن لدينا أمانة برقبتنا هم بالتأكيد التلامذة ولكن ايضا لدينا المعلمين الذين يستحقون ان يُنظر اليهم نظرة خاصة وان يعيشوا عيشاً كريماً خاصة في هذه الظروف والأزمات التي نمر بها “.

وختم الأب عازار بالقول ” نحن على توافق مع السيدة بهية بأن هناك قضايا تحتاج اعداد قوانين ونحن تعهدنا بأن نعد هذه القوانين للإطلاع والدراسة والمناقشة حتى تقر فيما بعد في مجلس النواب لخير الوطن ككل ولخير القطاع الرسمي والقطاع الخاص ولخير جميع المواطنين وخاصة من اجل ان يكون لدينا تلميذ واعد هو من سيبني مستقبل لبنان” .