خير تفقد اضرار الانفجار: بدأنا بالمسح وسنجري كشفا ماديا وتقنيا على المباني الخطرة

أفاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” أن الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير اشرف على اعمال رفع الانقاض وتفقد الاضرار في منطقة الجميزة مار مخايل وشركة الكهرباء، تمهيدا لإعادة بناء ما تدمر، وكانت مكاتب الهيئة العليا للاغاثة اصيبت باضرار كبيرة.

خير
وقال خير: “باشرنا العمل من لحظة وقوع الانفجار وتوصلنا لفتح كل الطرقات الداخلية والرئيسية بواسطة شركة الجهاد وكل البلديات والجمعيات مشكورة نزلت وقدمت الدعم لمنطقة بيروت وخاصة المنطقة المحيطة بسنتر بيروت وخاصة الجميزة وشركة الكهرباء والاشرفية والكرنتينا”.

اضاف: “بالنسبة للمسح عندنا مجلس وزراء ومجلس دفاع وقيادة الجيش ونحن ننسق معهم ليكون مسحا سريعا لإرجاع الناس الى منازلهم بخير وسلامة وبدأنا بالمسح من ساحة الشهداء الى خط الرينغ للاشرفية وخط الجميزة للدورة والكرنتينا ومحيطها وسيكون هناك ثلاثون لجنة موجودة على الارض منذ الصباح وسيكون كشف مادي وكشف تقني الذي كلفت فيه شركة خطيب وعلمي وسعادة المدير موجود معنا وسيقدم الدراسات والكشف وهو الدعم التقني للهيئة العليا للاغاثة حتى تستطيع الكشف على المباني الخطرة التي تشكل خطرا على اقامة الناس في بيوتها ونريد ان يكون الكشف سريعا لهذة المباني حتى تتم معالجتها من قبل المعنيين”.

وتابع: “اما بالنسبة للايواء فعلى كل عائلة لا تستطيع السكن في بيتها اللجوء الى المختار لإعطائها ورقة موقعة منه للذهاب لاي فندق او منتجع للسكن فيه على نفقة الهيئة. اما المواد الغذائية فباشرت كل السفارات والدول العربية تتصل والمغتربون ونوجه لهم كل الشكر، وهناك طائرات بدأت تصل منها طائرة قطرية وتبلغت ان هناك باخرة تركية من مؤسسة “التيكا” وسترسل بعد ثلاثة ايام باخرة قمح تحمل حوالي ثلاثمائة الف طن وهذا الملخص العام الذي نقوم فيه بقرارات مجلس الوزراء”.

الخطيب
وقال الخطيب: “ان شاء الله اذا كان هناك تعاون والنية الطيبة بين جميع الافرقاء نحن ك”خطيب وعلمي” تقدمنا لان وطننا لبنان عزيز على الكل وليس هناك مجال للتمييز بين شخص واخر ونحن شكلنا فريقا هندسيا متكاملا من جميع الاختصاصات واول اجتماع قمنا به بالهيئة العليا للاغاثة مع حضرة اللواء وحضرة العميد ممثل قائد الجيش ووضعنا خطة عمل على الخرائط ورقمنا كل العقارات الموجودة بأحدث الطرق الفنية ووضعنا اولويات على المباني القديمة لان صحة الناس اهم شيء”.

وختم: “اما بالنسبة للمستشفيات فعلينا اعادة تشغيلها ونحن سنرسل فريقا يقدم لهم كل المساعدة والتسهيلات ونحن كشركة خطيب وعلمي نقدم كل هذه الخدمات والدراسات حتى انهاء العمل للبنانيين بدون اي مقابل”.